قطارات الخليع…..تخلع المغاربة عشية العيد وتترك المسافرين في الخلاء والضياع

رغم ان المكتب الوطني للسكك الحديدية أصدر بلاغ يقول فيه انه وضع ترتيبات خاصة واسثثنائية تتعلق بعطلة العيد…الا انه يبدو ان قطارات ربيع الخليع ما زالت تواصل تقدم خدمات متدنية وتعرض سلامة ووقت المواطنين للخطر والصراع بدون ارشادات ولا تعويضات.

وحصل هذا عشية عيد الاضحى..

وكتب الزميل الصحفي رشيد البلغيتي تدوينة:

السيد ربيع لخليع، مدير عام المكتب الوطني للسكك الحديدية Oncf Page Officielle

تحية احترام، وبعد:

أخبركم أن القطار TL 106، المتوجه الى مراكش، متوقف منذ أربعين دقيقة بين مدينتي برشيد وسطات.

الصوت الآلي اعتذر للراكبين مرات وأخبرهم أن المشكل، الذي لا يعرف أحد طبيعته، سيحل بعد عشر دقائق. مرت عشرات الدقائق وسكت الروبو ولا حل!

في القطار شيوخ ونساء وأطفال رضع يبكون وسط عربات غير مكيفة، شبيهة بالأفران.

بعض المسافرين حملوا أمتعتهم وغادروا نحو الطريق المجاورة للسكة الحديدية دون بحث عن تفسير أو تعويض.. أما بعضهم فواقف جنب العربات منهم من يشتم مكتبكم والراديكاليون يشتمون الوطن.

يقول أحد المسافرين أنه ذاهب إلى تارودانت وأنه لم يشتري لوالدته العجوز الأضحية بعد.

تحرك القطار لخمس دقائق، وانا اكتب التدوينة، وها قد وقف من جديد دون أن تعتذر السيدة الفاضلة صاحبة الصوت الآلي.

السيد المدير الفاضل،
هل يصل الشاب القاصد تارودانت إلى سوق الماشية لتفرح والدته قبل الأصيل؟ أم أن الماشية هم أبناء السبيل التائهين بين دروب الوطن؟!
#الله_يدينا_فالضو

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*